همس الأشواق

{ ... أيها الآتي من بعيد , جرد حُسام الحروف من غمده , رتل في المنفى حكايتنا .
امتطِ غربتنا وأطلق العنان ,, واحفر تفاصيل المطر في حدود الخطر , لا تأبه الزمان .
أيها الآتي من بعيد , صوب أنظار الثورة .. الثورة في كل مكان
تيمم بالضلوع المبشورة واحجز في مقبرة الروح مقعدا ً ,, واصرخ آن الأوان .
واحمل بندقية الفكر وكن مع أهل غزة , أرسو معنا في بساتين منتديات همس الأشواق ـ... }
إذا كانت هذه الزيارة الأولى لك , عليك ( التـسـجيل ) قبل البدء بـ المشاركة معنا


همس الأشواق

 
الرئيسيةالرئيسية  مجلة منتدى همس الأشواق  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  




 
أهلاٌ وسهلاٌ بك يا زائر في منتدى همس الأشواق اذا كنت عضو جديد أضغط هنا   لأستعراض المواضيع الجديدة منذ أخر زيارة لك  أضغط هنا  ولأستعراض المواضيع الذي لم يتم الرد عليها  أضغط هنا















شاطر | 
 

 إمرأة تحب وتشتهي أكل البوظة (رواية قصيرة)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو وديع

avatar

مشرف


star-0



ذكر تاريخ الميلاد : 08/12/1992
العمر : 25

مُساهمةموضوع: إمرأة تحب وتشتهي أكل البوظة (رواية قصيرة)   2009-11-29, 6:41 pm

السلام عليكم ورحمة الله
وبركاته:

أنقل إليكم هذه الرواية القصيرة بعنوان (امرأة تحب وتشتهي ..أكل
البوظة) آملاً أنؤ
تنال اعجابكم:

بقلم : جمال
السائح



( 1 )

هل تفكر في كل مظاهر الحياة ؟ لم تكن كذلك ، انما كانت فتاة حرصت كل
حرصها على ان تخدم اغراضا معينة للوصول الى هدفها الاساس !

لم تكن تهوى
طعاما دون اخر الى تلك الدرجة التي يتميز بها آخرون يعتبرون عدم توافر ما يحبون من
اكلات يؤدي وبشكل اكيد الى حرمانهم من تناول الطعام ! فكانت بسيطة من هذا الجانب
يعني ان اكلات معينة تحتل اهتماما اكيدا في شهيتها للطعام او ربما افراطها في
تناولها ام لا ! لكن ذلك لم يكن ليصل بها الى الحد الذي تمتنع فيه عن تناول الطعام
الذي لا تحبه او الاكلة التي لا ترغب بها . . انما كان لها روح بسيط ، يتنافى طبعها
مع أي تعقيد، فتلتهم كل ما كانت تطبخه لها امها ! وان كانت تملي عليها في بعض
الاوقات فلربما اعتادت والدتها الطلب منها ان تخبرها ما
تحب ان تصنعه لها من
طعام!

ولكن ، ما كان لمثل هذا كله ، أن يوحي لاحد انها تنعم بتلقي رعاية
دلال مفرطة في منزلها، ولو انها كانت تعدّ المولود البكر في الاسرة ! لانها ولما
كانت وحيدة هذه العائلة التي كما لو كانت اكتفت بمثل هذا البرعم الانثوي بالرغم
منها ! اذ لم تتمكن امها من ان تحبل بغيرها فيما بعد ، لعدم تأهّلها في ذلك الحين
للانجاب مجددا ! وما كان من الابوين الا ان يضعا
كل آمالهما في شخص هذه البنت
الحلوة ، ولا شيء سواها !


( 2
)


في ذات يوم خريفي والسماء كما لو كانت تودع
الايام الاخيرة للحر ، كانت مها عائدة برفقة صديقتها الحميمة حنان ، ما كانت الطريق
مزدحمة ، ولكن اعين المارة كانت تحلق في كل مكان من مثل عيني حنان اذ ذهلت عما كانت
تحكيه لها مها حول الحب الجنوني ماذا يمكن ان يُقصد به ؟ ولم يكن بالامر العسير على
مها ان تعلم أين كان ذهن حنان عالقا ، لان الاخيرة سرعان ما كشفت عما تريد ..


ـ مها انظري .. انظري هنا !

ـ اين . . اين ؟ . . الآيس كريم
المثلجة؟

ـ أووه ما أروعها ! ولكن . . ولكن حقا. . فان فصل الخريف ما يزال
يبعث على الكآبة والملل . . انه يثقل على النفس بل يتهددها !

ـ لانه يتهدد
صناعة المرطبات التي تحبينها؟

ـ اجل .. اجل يا مها . فاني مجنونة بها ،
عاشقة لها، بل مولعة بتناولها وبشدة متناهية وكما لو كنت مدمنة عليها ! غير ان فصل
الخريف ومع حلوله حتى أواخره كان يظل ينذرني بضرورة التزود من هذه المرطبات .


لان موسم انتاج هذه المعاجين الفضية والملونة سيكون شارف على الانتهاء .


ـ ولكن ثمة بعض المحلات والباعة لا يتقيدون بمثل هذه التواريخ فيصرون على
انتاج ألواح البوظة والمثلجات ، يبيعونها جنبا الى جنب مع أكلات فصل البرد والشتاء
!

ـ نعم ! هذا صحيح وبكل تأكيد . الا ان مثل هؤلاء قلّة ! او كانت حوانيت
بعضهم متواضعة ، او محالّهم التجارية راقية ، فان الوصول اليها امرغير متيسر دوما ،
مثلما تكون عليه هذه الدكاكين التي نصادفها في طريقنا . ان مجرد التفكير ، في مثل
هذا ، يثير فيّ الشعور بالتعاسة واحساس غريب يضطرني ان لا اغفر لفصل الشتاء خطيئة
!

ـ ولكن ، الا يمكنك صناعتها وتهيئتها في المنزل.

ـ من الممكن عمل
ذلك ، إلا أنها تتطلب مزيدا من الوقت ، وتحتاج الى عناية ومراقبة ومتابعة ، وهي
بالتالي سوف لا تصبح كتلك التي نبتاعها من السوق .

ـ اذن ما عليك الا ان
تبتاعي الجهاز الكهربائي الخاص بها كتلك التي تعمل في حوانيت الباعة ؟

ـ
ربما فكرت في مطالبة والدي في اقتناء واحدة من تلك الخلاّطات . فقالت مها وهي تبتسم
:

ـ نعم ! وذلك بعد ان يكون قد صادرت ثروة والدك وأخللت بميزانية المنزل
!

ـ واذن ، فانت تعلمين البئر وغطاءه ! فلماذا السؤال ؟

ـ ولكن يمكنك
ان تشتري صغير هذه الآلات وليس كبيرها المكلّف
!



نكمل لاحقاً ما تبقى منها على مراحل حتى لا نثقل
عليكم.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقـ الملاكـ

avatar

مشرف مميز
star-0



ذكر تاريخ الميلاد : 19/06/1991
العمر : 27
الموقع : فلسطيني وطبعي عالي

مُساهمةموضوع: رد: إمرأة تحب وتشتهي أكل البوظة (رواية قصيرة)   2009-11-30, 12:15 am

اها بس ياريت تكبر الخط كمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hms-el3sha2.yoo7.com
 
إمرأة تحب وتشتهي أكل البوظة (رواية قصيرة)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همس الأشواق  :: ¤,¸¸,¤ رومنسيات همس الأشواق ¤,¸¸,¤ :: قسم القصص والرواياات-
انتقل الى: